يوم الأرض.. جوجل تحتفل بالذكرى بنشر صور درامية بفواصل زمنية لأزمة المناخ

الكاتب: سامي -
يوم الأرض.. جوجل تحتفل بالذكرى بنشر صور درامية بفواصل زمنية لأزمة المناخ
"تحتفل جوجل اليوم بيوم الأرض 2022، وشاركت بمجموعة مختارة من صور الأقمار الصناعية بفواصل زمنية والتي تُظهر التأثيرات الدراماتيكية لتغير المناخ على كوكبنا.

تشمل المشاهد ذوبان الأنهار الجليدية في جرينلاند بين عامي 2000 و 2020، وتراجع الغطاء الثلجي على جبل كليمنجارو في تنزانيا بين عامي 1986 و 2020 ، وإزالة الغابات في غابات هارتس في إليند، ألمانيا، بين عامي 1995 و 2020، وأبيضاض المرجان في الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا ، بين مارس ومايو 2016.

صورة مجمعة

ووفقا لموقع صحيفة ""ديلى ميل"" ستبقى كل الصور للفواصل الزمنية على صفحة جوجل الرئيسية لعدة ساعات في كل مرة، والنقر على إحدى الصور سينتقل بالمستخدم إلى صفحة نتائج البحث عن ""تغير المناخ""، حيث يمكنه معرفة المزيد حول حماية الكوكب .

 

قالت جوجل في إحدى المدونات: ""تتناول رسومات الشعار المبتكرة ليوم الأرض السنوية اليوم أحد الموضوعات الأكثر إلحاحًا في عصرنا: تغير المناخ"".

 

شكل الارض عام 2020 وشكلها عام 1995

 

الحاجز المرجانى العظيم

باستخدام صور متتابعة في الوقت الفعلي من Google Earth Timelapse ومصادر أخرى، تُظهر رسومات الشعار المبتكرة تأثير تغير المناخ عبر أربع مناطق مختلفة حول كوكبنا.

أصدرت Google أيضًا بيانات بحث جديدة اليوم، وكشفت أن الأشخاص في المملكة المتحدة يتخذون خطوات ليعيشوا حياة أكثر استدامة.

تتناقض صور Google Doodle اليوم بشكل صارخ مع الرسوم المتحركة الإيجابية المنشورة ليوم الأرض 2021، والتي قالت الشركة إنها مصممة لتشجيع الجميع على إيجاد عمل صغير يمكنهم القيام به لاستعادة أرضنا.

 

الصور التى شاركتها جوجل

قالت مستشارة المناخ ليزلي هيوز، أستاذة علم الأحياء في جامعة ماكواري في سيدني ، لصحيفة الجارديان إن هذا قد يكون استجابة لتقرير IPCC الأخير ، الذي حذر من أن هناك  نافذة قصيرة وسريعة الإغلاق من الفرص  للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) بحلول عام 2100.

 

وقالت للصحيفة: ""عالمنا المادي والبيولوجي يتغير أمام أعيننا وهذا ما تؤكده هذه الصور، وبالتالي ليس هناك أي وقت نضيعه على الإطلاق"".

يشير تقرير IPCC ، الذي نُشر في وقت سابق من هذا الشهر ، إلى أن انبعاثات غازات الدفيئة العالمية يجب أن تبلغ ذروتها قبل عام 2025 على أبعد تقدير.

 

وفقًا للتقرير ، يجب أيضًا خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة هائلة تصل إلى 48 في المائة بحلول عام 2030، وأن تصل إلى الصفر الصافي بحلول عام 2050.

وفي الوقت نفسه، يجب خفض انبعاثات الميثان بمقدار الثلث بحلول عام 2030 وتقريبًا النصف بحلول عام 2050.

كما هو الحال ، نحن نسير حاليًا على المسار الصحيح للاحتراز العالمي بمقدار 5.7 درجة فهرنهايت (3.2 درجة مئوية) بحلول عام 2100 ، مع عواقب وخيمة على ""جميع الكائنات الحية""، وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

 


"
شارك المقالة:
67 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook