واتساب تعزز عائداتها عبر واجهة برمجة التطبيقات السحابية

الكاتب: سامي -
واتساب تعزز عائداتها عبر واجهة برمجة التطبيقات السحابية
تستعد منصة واتساب لجلب خدمات واجهة برمجة التطبيقات السحابية المجانية في دفعة لجذب المزيد من الشركات من أجل استخدام التطبيق، وذلك وفقًا لتصريحات مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، فى حدث الشركة Conversations الذى يركز على التراسل، وفقا لتقرير البوابة العربية للأخبار التقنية.
 
وتزيد واتساب من عائداتها من خلال الإطلاق العالمى لواجهة برمجة التطبيقات السحابية وقريبًا، فئة مدفوعة لتطبيق الأعمال، وتواصل المنصة دفعها نحو سوق الأعمال مع إطلاقها لهذه الواجهة لجميع الشركات فى جميع أنحاء العالم.
 
ودخلت واجهة برمجة التطبيقات السحابية مرحلة الاختبار التجريبى فى شهر نوفمبر الماضى، وتمثل إصدارًا سحابيًا من واجهة برمجة تطبيقات واتساب للأعمال، وهو أول منتج يجلب إيرادات للمنصة، ولكن تمت استضافته عبر البنية التحتية للشركة الأم ميتا.
 
وكانت الشركة تبني منصة واجهة برمجة تطبيقات الأعمال على مدار السنوات العديدة الماضية كإحدى الطرق الرئيسية التي يمكن أن يجني بها تطبيق المراسلة المجاني المال، وتدفع الشركات إلى واتساب على أساس كل رسالة، بأسعار تختلف حسب المنطقة وعدد الرسائل المرسلة.
 
واعتبارًا من أواخر العام الماضى، واستخدمت عشرات الآلاف من الشركات الإصدار غير السحابى من منصة واجهة برمجة تطبيقات الأعمال، بما في ذلك العلامات التجارية مثل فودافون وبي إم دبليو والخطوط الجوية الملكية الهولندية وايبيريا للخطوط الجوية وغيرها، وهذا الإصدار المحلى من واجهة برمجة التطبيقات مجانى للاستخدام.
 
 
ومع ذلك، يهدف الإصدار السحابي إلى جذب الشركات الصغيرة وتقليل وقت التكامل من أسابيع إلى دقائق. كما أنه مجانى.
 
وتدمج الشركات واجهة برمجة التطبيقات مع أنظمتها، حيث يكون اتصال واتساب عادةً جزءًا واحدًا فقط من استراتيجية المراسلة والاتصال.
 
وقد يرغبون أيضًا في توجيه اتصالاتهم إلى الرسائل القصيرة وتطبيقات المراسلة الأخرى ورسائل البريد الإلكتروني والمزيد.
 
وعادةً ما تعمل الشركات مع مزود حلول مثل Zendeks أو Twilio للمساعدة في تسهيل عمليات الدمج هذه. وكان مقدمو الخدمة خلال الاختبارات التجريبية لواجهة برمجة التطبيقات السحابية قد شملوا Zendesk في الولايات المتحدة و Take في البرازيل و MessageBird في الاتحاد الأوروبي
 
 

شارك المقالة:
66 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook