هل يتأخر تطوير آيفون بسبب عمليات الإغلاق فى الصين؟

الكاتب: سامي -
هل يتأخر تطوير آيفون بسبب عمليات الإغلاق فى الصين؟
طلبت شركة آبل من مورديها تسريع تطوير أجهزة آيفون الرائدة الجديدة لهذا العام بعد أن أعاقت عمليات إغلاق كوفيد التي استمرت شهرًا في الصين الجدول الزمني لتطوير جهاز واحد على الأقل من الهواتف الجديدة حسبما نقلت aitnews.
 
وتريد الشركة من الموردين تسريع جهود تطوير المنتجات لتعويض الوقت الضائع، الذي قد يؤثر في أسوأ الحالات في جدول التصنيع وأحجام الإنتاج الأولية للهواتف الجديدة.
 
وبدأت عمليات الإغلاق في شنغهاي وحولها في أواخر شهر مارس كجزء من سياسة الصين الصارمة الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا المستجد، ولا يزال التأثير في سلاسل التوريد قائمًا بالرغم من تخفيف القيود.
 
وقال مسؤول تنفيذي لدى أحد موردي آبل: من الصعب تعويض الوقت الضائع. تعمل آبل وموردوها على مدار الساعة لتسريع عملية التطوير. مضيفًا أن وتيرة إعادة الافتتاح في شنغهاي بطيئة نوعًا ما.
 
وحذرت الشركة من أن عمليات الإغلاق في الصين قد عطلت إنتاج النماذج الحالية ويمكن أن تؤثر في إيراداتها بما يصل إلى 8 مليارات دولار هذا الربع.
 
وتعد الشركة أربعة نماذج جديدة من آيفون لهذا العام، والمعروفة مؤقتًا باسم آيفون 14 و آيفون 14 برو و آيفون 14 ماكس و آيفون 14 برو ماكس.
 
ويأتي نموذجا آيفون 14 وآيفون 14 برو بشاشات بقياس 6.1 إنشات. بينما يتم تجهيز نموذجي آيفون 14 ماكس وآيفون 14 ماكس برو بشاشات بحجم 6.7 إنشات.
 
وذكرت التقارير الصادرة في شهر يوليو الماضي أن شركة آبل تتجه إلى إيقاف خط آيفون ميني بحجم 5.4 إنشًا هذا العام.
 
وتعتبر شركات التجميع، فوكسكون وبيغاترون، مسؤولة عن عملية تعرف باسم NPI. وترسم آبل ومورديها خلال هذه العملية عملية التصنيع لتحويل أحدث تصاميمها إلى منتجات فعلية للإنتاج بالجملة.
 
آيفون يتأثر بالفرض المفاجئ لإجراءات مكافحة كوفيد
تتبع NPI سلسلة من عمليات التحقق التي يتم تنفيذها وفقًا لجدول زمني ضيق لتلبية التوقيت المطلوب لشركة آبل للإنتاج الضخم، اعتبارًا من نهاية شهر أغسطس تقريبًا من كل عام.
 
وبالرغم من أن شركة Luxshare Precision Industry الصينية ليست مسؤولة عن NPI لأجهزة آيفون الجديدة. ولكن حصلت على بعض الطلبات لبناء اثنين من النماذج الأربعة هذا العام.
 
واضطرت مصانع تجميع آيفون التابعة لشركة بيجاترون في شنغهاي وكونشان – المحور الرئيسي للأعمال التجارية المرتبطة بشركة آبل – إلى التوقف لأسابيع بسبب إغلاق كوفيد، ومنح مصنعها في شنغهاي الإذن باستئناف العمليات بأضيق الحدود في 16 مايو.
 
وكانت شركة آبل تأمل في أن يتم تطوير أجهزة آيفون الجديدة بسلاسة هذا العام. وذلك بالنظر إلى أن الموردين اعتادوا على العمل وسط تدابير صارمة للوقاية من فيروس كورونا.
 
ولكن أدى الفرض المفاجئ لإجراءات الاحتواء الصارمة، متبوعة بإغلاق لمدة شهر، إلى مفاجأة عملاقة التكنولوجيا.
 
وتخضع الهواتف حاليًا لاختبار التحقق الهندسي من مرحلة التطوير. ويصمم الموردون في هذه المرحلة الأجزاء الميكانيكية وسير عملية التصنيع لأجهزة آيفون الجديدة ويضعون فواتير المواد لحساب تكاليف التصنيع.
 
ومع ذلك، فإن أحد النماذج يتخلف نحو ثلاثة أسابيع عن الجدول الزمني المعتاد بسبب الإغلاق في شنغهاي. وتكمل عادةً جميع نماذج آيفون الجديدة اختبار التحقق الهندسي وتنتقل إلى مرحلة التحقق بحلول نهاية شهر يونيو. وهذا يتيح مجالًا من الوقت لتجهيز كل شيء للإنتاج الضخم بحلول نهاية شهر أغسطس أو الأسبوع الأول من شهر سبتمبر.
 
وفي حال كان من الممكن تسريع عملية التطوير والانتقال إلى المستوى التالي في نهاية شهر يونيو أو بداية شهر يوليو، فإنه لا يزال من الممكن الوفاء بالموعد النهائي للإنتاج الضخم في أوائل شهر سبتمبر. ولكن الأمر يعتمد على ما إذا كانت العملية يمكن أن تتسارع قريبًا.
 
 

شارك المقالة:
60 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook