جوجل تنفى تقارير أوكرانية عن عدم وضوح صور خرائط الأقمار الصناعية في روسيا

الكاتب: سامي -
جوجل تنفى تقارير أوكرانية عن عدم وضوح صور خرائط الأقمار الصناعية في روسيا
"قالت جوجل إنها لم تُجرِ تغييرات على كيفية فرض الرقابة على صور الأقمار الصناعية لروسيا، على عكس الادعاءات المنتشرة على نطاق واسع على تويتر بأنها ""فتحت الوصول إلى المنشآت العسكرية والاستراتيجية الروسية"".
 
كان حساب ArmedForcesUkr قد غرد على تويتر (الذي لم يتم التحقق منه ولكن تم الاستشهاد به عدة مرات من قبل الحساب الرسمي لوزارة الدفاع الأوكرانية) بمجموعة من الصور التي يبدو أنها تظهر معدات عسكرية.
 
وتُترجم الرسالة على تويتر تقريبًا إلى: ""يمكن للجميع الآن رؤية مجموعة متنوعة من قاذفات الصواريخ الروسية وألغام الصواريخ الباليستية العابرة للقارات ومراكز القيادة ومدافن النفايات السرية بدقة تبلغ حوالي 0.5 متر لكل بكسل"" حسبما نقل موقع The verege.
 
وتم الاستشهاد بالمنشور من قبل مؤسسات إخبارية مثل The Moscow Times ، وتمت مشاركة ترجمة باللغة الإنجليزية للتغريدة آلاف المرات.
 
فيما قال موقع ذا فيرج التقني، إن واحدة على الأقل من الصور من التغريدة متاحة على خرائط جوجل، وأنها تصور موقعًا عسكريًا روسيًا نشطًا، تمكنا أيضًا من العثور على أمثلة أخرى لخرائط جوجل تعرض قواعد أخرى في الدولة.
 
ومع ذلك تقول الشركة أن هذا ليس جديدًا، في رسالة بريد إلكتروني إلى The Verge ، قال المتحدث باسم جوجل، جينيفيف بارك، ""لم نجري أي تغييرات ضبابية على صور الأقمار الصناعية في روسيا."" في حين أن الصور المتداولة مشروعة على الأرجح، فقد كانت متاحة على خرائط جوجل قبل فترة طويلة من الصراع في أوكرانيا.
 
واتخذت جوجل إجراءات أخرى ضد روسيا حيث قامت بتعتيم خرائطها للمناطق التي يُحتمل أن تكون حساسة، بما في ذلك المواقع العسكرية، على سبيل المثال تقوم خرائط جوجل، بتقطيع صور القاعدة الجوية للقوات الجوية الفرنسية 705 بالبكسل.
 
ومع ذلك هناك الكثير من المنشآت العسكرية الأخرى التي يمكن مشاهدتها للجمهور: تتيح لك خرائط جوجل مشاهدة صور الأقمار الصناعية التفصيلية بالمثل لقاعدة نيليس الجوية الأمريكية وحتى المنطقة الشائنة 51.
 
ومن الجدير بالذكر أيضًا أن جيوش الدول الكبرى لديها إمكانية الوصول إلى صور الأقمار الصناعية التي لا تخضع لأية تعديلات من جوجل.
 
واتخذت جوجل بعض الإجراءات ضد روسيا منذ غزو الدولة أوكرانيا، أوقفت الشركة مبيعات الإعلانات على قنواتهم على يوتيوب، هددت الحكومة الروسية بتغريم الشركة لأن يوتيوب لديه مقاطع فيديو تحتوي على ""معلومات مضللة"" حول غزوها.

"
شارك المقالة:
55 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook