معركة البقدورة

الكاتب: سامي -
معركة البقدورة
أين وقعت معركة بغداد؟
أحداث المعركة:
أين وقعت معركة بغداد؟

 

وقعت معركة البقدورة أو معركة بغداد بين الثوار البرر والدولة الأموية في عام (123) للهجرة، كان والي افريقيا عبيد الله السلولي، لم يحكم بما يرضي الله في طنجة وأراد أن يخمس البربر بحجة أنهم فئ للمسلمين، حيث لم يحدث ذلك من قبل، كان الولاة يقومون بخمس من لم يجب منه للإسلام، فثار البربر في طنجة على عبيد الله السالولي، وكانت هذه أول فتنة إسلامية تحدث في إفريقيا، وكان ذلك في عام (122) للهجرة.

 

أحداث المعركة:

 

كانت معركة بغداد معركة بين البربر والأمويين أواخر عام (741)م،، وكانت نتيجة المعركة انتصار الأمازيغ على العرب عند نهر سيبو (بالقرب من فاس الحالية)، أدت المعركة إلى فقد سيطرة الخلافة الأموية بشكل دائم على أقصى غرب المغرب العربي (المغرب)، وسيؤدي انسحاب النخبة من القوات السورية إلى إسبانيا إلى تداعيات على استقرار الأندلس.

 

وقعت ثورة الأمازيغ في أوائل عام (740) في منطقة غرب المغرب، ردًا على سياسات جباية الضرائب والعبودية القمعية وغير العادلة (وفقًا للشريعة الإسلامية) التي فرضها عبيد الله بن الحباب، حاكم القيروان على المسلمين الأمازيغ، وإفريقية وعلى كل المغرب العربي والأندلس.

 

كان التمرد البربر مستمد من الخوارج  الذين ينتمون إلى طائفة السفريت، الذين أرادوا إقامة نظام إسلامي بحت، دون التمييز بين الأعراق أو القبائل، وذلك يسوغ للأمازيغ الذين تم معاملتهم بسوء، بدأت الثورة تحت قيادة زعيم الأمازيغ المطغر (على الرغم من أنه زعم (أنه ناقل مياه متواضع) ميسرة المطغري.

 

خلال بضعة أشهر في عام (740)، استطاع البربر الاستيلاء على طنجة وغرب المغرب، ووصلوا إلى وادي سوس، لكن عندما بعث حاكم إفريقية فرقة عربية بقيادة خالد بن أبي حبيبة ضد طنجة، تم عزل القائد ميسرة وعينوا القائد خالد بن حميد الزناتي.

 

استطاع القائد خالد بن حميد القضاء على الجيش الإفريقي، وصل الجيش الإفريقي بقيادة حبيب بن أبي عبيدة الفهري بعد فوات الأوان لمنع قتل الجيش الأصلي، ولم يستطيع فعل أكثر من الحفاظ على الخط حول تلمسان ومناشدة القيروان ودمشق للحصول على التعزيزات.

 

عند وصل خبر الكارثة التي حلت بالنبلاء الإفريقيين، قيل أن الخليفة الأموي هشام قد صرخ “والله سأغضب عليهم بغضب عربي، وسأرسل ضدهم جيشًا بدايته أين هم ونهايتها حيث أنا، قام هشام بفصل الحاكم الإفريقي عبيد الله، وعين كلثوم بن إياد القاسي خلفًا له.

 

كان بقيادة كلثوم بن إياد جيش عربي جديد من القوات العشائرية – التي نشأت من أفواج (جند) في الشرق، تم تدريب الجنود من حمص ودمشق وفلسطين والأردن علي يد القادة العسكريين السوريين، من مصر، عيّن الخليفة هشام، ابن أخ كلثوم، بلج بن بشر القشيري، ملازمًا وخليفة له في حال وقوع أي شيء عليه، تم تعيين القائد الأردني ثلبه بن سلامة العميلي خليفة ثان.

 

شارك المقالة:
37 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook