فيس بوك يكافح إزالة مقاطع الفيديو بإطلاق النار الجماعى فى بوفالو .. اعرف التفاصيل

الكاتب: سامي -
فيس بوك يكافح إزالة مقاطع الفيديو بإطلاق النار الجماعى فى بوفالو .. اعرف التفاصيل
"لا يزال فيس بوك يكافح لاحتواء مقطع فيديو إطلاق النار الجماعي المروع في نهاية الأسبوع الماضى فى بوفالو نيويورك. 
 
والآن، لا يمكن الوصول إلى مقاطع إطلاق النار على المنصة فحسب، بل تظهر أحيانًا المقاطع المعاد نشرها للهجوم جنبًا إلى جنب مع إعلانات فيس بوك وفقا لتقرير The New York Times.
 
ولاحظت The Times أنه ليس من الواضح عدد المرات التي تظهر فيها الإعلانات جنبًا إلى جنب مع مقاطع التصوير ، لكن الصحيفة قالت إن ""عمليات البحث عن المصطلحات المرتبطة بلقطات التصوير كانت مصحوبة بإعلانات عن فيلم رعب، وشركات ملابس، وخدمات بث الفيديو فى الاختبارات والاختبارات الخاصة بهم التى أجراها مشروع الشفافية التقنية.
 
فى حين أن هذه ليست مشكلة جديدة على Facebook - فقد ارتكبت المنصة زلات مماثلة فى أعقاب عام 2019  وإطلاق الرصاص فى كرايستشيرش نيوزيلندا، ويبدو أن الشركة فى بعض الحالات توصى فعليًا بمصطلحات بحث مرتبطة بمقاطع فيديو إطلاق النار، وذلك وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز  التى قالت إن فيسبوك اقترح بعض عمليات البحث على أنها ""شائعة الآن"".
 
وكما هو الحال مع إطلاق النار الجماعى السابق وأحداث عنيفة، اللقطات التى تم بثها في الأصل إلى Twitch بواسطة المسلح في بوفالو أثبتت صعوبة احتوائها على منصات التواصل الاجتماعي. 
 
 وقال فيسبوك سابقا ل Engadget أنها صنفت الحدث على أنه هجوم إرهابى، وأنها كانت تعمل على الكشف التلقائى عن النسخ الجديدة التى يتم مشاركتها مع خدمتها.
 
ولكن مقاطع الفيديو لا تزال تسقط من الشقوق، ومن المرجح أن تثير حقيقة أن Facebook يعرض إعلانات بالقرب من مقاطع الفيديو هذه، وهناك المزيد من الأسئلة حول ما إذا كانت الشركة تعطى الأولوية للأرباح على السلامة مثل المبلغين عن المخالفات أم لا . 
 
وفى بيان ، قال متحدث باسم الشركة لصحيفة The Times إنها كانت تحاول ""حماية الأشخاص الذين يستخدمون خدماتنا من رؤية هذا المحتوى الرهيب حتى فى الوقت الذي يتعذر فيه على الجهات الفاعلة السيئة جذب الانتباه إليه.
 

"
شارك المقالة:
68 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook