مواصفات ومميزات هاتف ون بلس 8T

الكاتب: سامي -
مواصفات ومميزات هاتف ون بلس 8T
"تصميم ون بلس (8T):
جودة الشاشة في ون بلس (8T):
الأداء في ون بلس (8T):
الاتصال في ون بلس (8T):
جودة الصوت في هاتف ون بلس (8T):
جودة الكاميرا والفيديو في هاتف ون بلس (8T):
البطارية في ون بلس (8T):
البرمجيات في ون بلس (8T):

يعد ون بلس (8T) عرض مليء بالامتيازات مع بعض الميزات الرائعة التي لا تراها في العديد من الهواتف الأخرى وهو يثير الإعجاب بشاشة مبهرة، والكثير من الطاقة، والبرمجيات السلسلة.

 

تصميم ون بلس (8T):

 

يبدو ون بلس (8T) هاتف ممتاز، مع دعم زجاجي وإطار من الألومنيوم اللامع الذي يذكرننا بفلسفة التصميم الحديثة لشركة سامسونج. واختار ون بلس لمسة نهائية متجمدة غير لامعة على ظهرها مشابهة لتلك الخاصة بطرازات (iPhone 12 Pro) من أبل، ولكنها ليست فعالة تمامًا في التنفيذ.

 

مع وجود شاشة كبيرة بحجم 6.55 بوصة، فإن ون بلس (8T) كبير الحجم، لكنه لا يبدو كبيرًا في يدي. حيث يبلغ طوله 6.33 بوصات وعرضه 2.92 بوصة، ممّا يجعله أكثر قابلية للإدارة في اليد من هاتف جالكسي (Note20 Ultra 5G) الهائل من سامسونج، وقد اختارت ون بلس وضع كاميراتها في مستطيل دائري في الجزء العلوي الأيسر، ولحسن الحظ، لا يزال (Alert Slider) العلامة التجارية للشركة وهو مفتاح مادي ينتقل بين أوضاع الصوت والصامت والاهتزاز موجود على الجانب الأيمن. وهو سهل الاستخدام، ومعظم هواتف أندرويد الأخرى لا تحتوي على شيء مثله.

 

الغريب أن ون بلس لم يحصل على تصنيف (IP) لمقاومة الماء على الإصدار غير المؤمّن من ون بلس (8T) ولا يقدم أي وعود بشأن قدرات مقاومة الماء والغبار. وهذا غير شائع جدًا بالنسبة للهواتف في هذا النطاق السعري.

 

يوفر ون بلس مساحة تخزين داخلية كبيرة تبلغ 256 جيجابايت والذي يجب أن يكون أكثر من كافٍ لمعظم المستخدمين. ومع ذلك، لا يوجد خيار لزيادة السعة إلى سعة أعلى، ولا يمكن إدخال بطاقة (microSD) لاحقًا لإضافة المزيد. ولا يحتوي الهاتف أيضًا على منفذ سماعة رأس، ولا يأتي مع سماعات رأس (USB-C) في العلبة.

 

جودة الشاشة في ون بلس (8T):

 

تعد واحدة من أفضل الشاشات الموجودة. إنها شاشة (OLED) كبيرة مقاس 6.55 بوصة تزداد سطوعًا من جالكسي (S20 FE 5G) وتوفر تباينًا قويًا ومستويات سوداء ممتازة. وعلاوة على كونه ساطعًا وحيويًا، فإنه يشعر أيضًا بالاستجابة الفائقة بفضل معدل التحديث البالغ 120 هرتز؛ ممّا يعني أن الشاشة يتم تحديثها مرتين أكثر من معدل 60 هرتز القياسي الذي شوهد في معظم الشاشات. وهذا يجعل هذا الهاتف السريع يبدو أكثر سلاسة. وكل شيء يبدو رائعا على هذا الجمال.

 

الأداء في ون بلس (8T):

 

يوفر معالج (Qualcomm’s Snapdragon 865) وهي نفس الشريحة التي شوهدت في معظم إصدارات أندرويد الكبيرة لهذا العام ، حيث يمتلك الكثير من القوة للعمل، لا سيما مع ذاكرة الوصول العشوائي الضخمة بسعة 12 جيجابايت جنبًا إلى جنب. ولكنها ليست أقوى شريحة أندرويد في الوقت الحالي، حيث يوجد إصدار (Snapdragon 865+) بمزيد من القوة، بالإضافة إلى أن شريحة (A14 Bionic) من أبل تتفوق كثيرًا على كل نظام أندرويد من حيث النتائج القياسية. لكن (Snapdragon 865) لا يزال معالجًا قويًا للغاية . ويمتلك ون بلس (8T) معدل تحديث الشاشة السلس الذي يبلغ 120 هرتز.

 

الاتصال في ون بلس (8T):

 

يدعم ون بلس (8T) النكهة الأكثر شيوعًا لتقنية (5G) المعروفة حاليًا باسم (sub-6Ghz)، والتي أصبحت متاحة بشكل تدريجي على نطاق واسع. ومع ذلك، فإنه لا يدعم تقنية (mmWave 5G) الأسرع بكثير ولكن المتناثرة للغاية التي تستوعبها جميع الهواتف مثل أبل (iPhone 12) و سامسونج جالكسي (Note20 Ultra 5G) و (Google Pixel 5).

 

جودة الصوت في هاتف ون بلس (8T):

 

يمكن الحصول على تشغيل صوتي متوازن للموسيقى والبودكاست والفيديو وغير ذلك، بالإضافة إلى استخدام مكبر الصوت ذي الصوت الواضح. ويصبح الصوت مرتفعًا أيضًا، على الرغم من أن الصوت يكون مشوشًا قليلاً في الطرف العلوي من النطاق.

 

جودة الكاميرا والفيديو في هاتف ون بلس (8T):

 

جودة الكاميرا عادةً واحدة من أضعف نقاط هاتف ون بلس. ولكن مع إصدار ون بلس (8T) في نفس النطاق السعري للهواتف ذات الكاميرات الممتازة، لا يوجد مبرر للكاميرات التي تعاني خارج ظروف الإضاءة الممتازة.

 

يأتي ون بلس بأربع كاميرات هنا في الخلف، لكن اثنتين فقط تبدو ضرورية، المستشعر الرئيسي بدقة 48 ميجابكسل ومستشعر عريض بدقة 12 ميجابكسل لالتقاط المناظر الطبيعية. وهناك أيضًا عدسة ماكرو بدقة 5 ميجابكسل وعدسة أحادية اللون بدقة 2 ميجابكسل، ولكن العديد من الهواتف الأخرى تلتقط لقطات ماكرو رائعة بدون مستشعر مخصص.

 

في ضوء النهار وفي ظروف الإضاءة القوية، ينتج ون بلس (8T) صورًا واضحة ومفصلة لا تبدو مختلفة بشكل كبير عن تلك الموجودة في (iPhone 12) أو (Google Pixel 5)، وهما من الأفضل حاليًا في التصوير الفوتوغرافي للجوال. وفي ظروف أقل، حتى في الأماكن المغلقة ذات الإضاءة المعتدلة، يُظهر ون بلس (8T) نتائج أكثر نعومة بتفاصيل أقل من (iPhone 12)، ويمكن أن يعاني من التركيز التلقائي. وهناك أيضًا التلوين القاسي مع التصوير الفوتوغرافي الداخلي في بعض الأحيان، وتفقد الصور بعض الدقة.

 

إذا كنت لا تقوم بالتصوير كثيرًا في الداخل أو لم تكن شديد الدقة في الحصول على لقطات مفصلة ودقيقة في الأماكن المغلقة وفي الإضاءة المنخفضة، فقد يكون أداء ون بلس (8T) جيدًا. ولكن لشخص يلتقط الكثير من الصور في الأماكن المغلقة  فإن كاميرات ون بلس (8T) ليست على مستوى المهمة.

 

البطارية في ون بلس (8T):

 

يحتوي ون بلس (8T) على بطارية كبيرة طويلة الأمد، ولكن الأمر الأكثر إثارة للإعجاب من عمر البطارية نفسه هو مدى السرعة المذهلة التي يتم شحنها بها بفضل شاحن (Warp) المرفق.

 

حيث يحزم الهاتف زوجًا من البطاريات التي توفر مجتمعة سعة 4500 مللي أمبير في الساعة، وهي في النهاية الأعلى للهواتف الذكية اليوم وهي بنفس سعة سامسونج جالكسي (Note20 Ultra 5G) و جالكسي (S20 FE 5G). وهذا كثير ليوم كثيف من الاستخدام، بما في ذلك ممّارسة الألعاب ومشاهدة الوسائط واستخدام الكثير من اتصال (5G) في يوم عادي.

 

إذا نفد منك الطاقة وتحتاج إلى إعادة شحن سريع، فإن ون بلس (8T) يشحن أسرع من أي هاتف آخر على الإطلاق بفضل شاحن (65W Warp) المضمن. وهو أسرع مرتين أو ثلاث مرات من معظم أجهزة الشحن السريعة للهواتف الأخرى، حيث يمكن شحن الهاتف من 0 بالمائة إلى الشحن الكامل في 35 دقيقة فقط. وشحن أول 40 في المائة في 10 دقائق فقط، ممّا يجعل من السهل الحصول على تعبئة تدوم طويلاً قبل أن تذهب خارج المنزل في الصباح. ولكن يفتقر ون بلس (8T) إلى الشحن اللاسلكي.

 

البرمجيات في ون بلس (8T):

 

يعد ون بلس (8T) أحد الهواتف الأولى في السوق خارج هواتف (Pixel 5 و Pixel 4a 5G) الخاصة بشركة قوقل والتي تعمل بنظام أندرويد 11، وعلاوة على ذلك، لطالما كان إصدار (OxygenOS) الخاص بالشركة أحد أفضل الطرق لتجربة الهاتف المحمول بنظام التشغيل.

 

(OxygenOS): هو نظام تشغيل نظيف وسهل التشغيل، يتم تضخيمه بشكل أكبر من خلال الشاشة الرائعة التي تبلغ 120 هرتز هنا. وقامت ون بلس بتغيير شكل ومظهر (Oxygen) قليلاً عن الإصدارات السابقة، ولكن ليس بأي طرق سلبية، فالخط الجديد واضح وقابل للقراءة، ويبدو أن الواجهة تدفع المزيد من الأشياء إلى أسفل الشاشة لتسهيل الاستخدام بيد واحدة. حتى أن هناك تخصيصًا جديدًا للعرض دائمًا قيد التشغيل.

"
شارك المقالة:
7 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook