دراسة يمكن أن تكون البراكين القديمة مصدرًا للجليد على القمر

الكاتب: سامي -
دراسة: يمكن أن تكون البراكين القديمة مصدرًا للجليد على القمر
"إذا كنا نخطط لإرسال بشر إلى القمر لفترات أطول من بضعة أيام ، فسنحتاج إلى إيجاد طرق فعالة لإنتاج الموارد التي يحتاجون إليها للعيش هناك، وأحد الموارد الرئيسية هو المياه، وأصبح العثور على مصدر مناسب للمياه على القمر موضوعًا رئيسيًا محل اهتمام وكالات الفضاء في السنوات القليلة الماضية، والخبر السار هو أنه يبدو أن هناك جليدًا مائيًا عند أقطاب القمر، ويمكن أيضًا أن يكون هناك رواسب جليدية في الحفر بالقرب من القطبين أيضًا. 
 
وفى عام 2020، أعلنت وكالة ناسا عن اكتشاف رئيسي مفاده أنه تم اكتشاف المياه على سطح القمر المضاء بنور الشمس، مما يوفر موردًا ذا قيمة محتملة، وفقا لتقرير digitartlend.  
 
والآن، وجد باحثون من جامعة كولورادو بولدر أنه يمكن أن تكون هناك صفائح سميكة من الجليد على القمر، نتجت عن البراكين القديمة، على الرغم من أن القمر غير نشط من الناحية البركانية، إلا أنه كان نشطًا للغاية في فترات سابقة من تاريخه، واستخدم الفريق النمذجة الحاسوبية لمحاكاة القمر القديم ووجدوا أن هذا النشاط البركاني يمكن أن يكون قد ألقى بكميات كبيرة من بخار الماء، والتي استقرت بعد ذلك على السطح وتجمدت فى رواسب لا تزال موجودة حتى اليوم.
 
وأوضح أندرو ويلكوسكي، المؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة، في بيان: ""نتخيله على أنه صقيع على القمر تراكم بمرور الوقت،  لذلك يمكن أن يكون هناك مخازن من الجليد تحت سطح القمر وكذلك فى الحفر، وقال المؤلف المشارك بول هاين: ""من الممكن أن يكون لديك 5 أو 10 أمتار تحت السطح، صفائح جليدية كبيرة"".
 
ووجد بعض هؤلاء الباحثين سابقًا أنه يمكن أن يكون هناك الكثير من الجليد المائى على القمر أكثر مما يعتقد عمومًا، ومخبأ فى بقع صغيرة تبقى فى ظلام دامس ولا تتعرض لأشعة الشمس، لكنهم لم يكونوا متأكدين من مصدر هذا الجليد، وقد تكون الإجابة هي الانفجارات البركانية الدراماتيكية التي بلغت ذروتها على سطح القمر بين 3 و4 مليارات سنة وتركت علامات لا نزال نراها اليوم، مثل تشكيلات الوادي التي أنشأتها الحمم تتحرك عبر السطح بعد طردها، وكانت البراكين تقذف بخار الماء وثانى أكسيد الكربون وكذلك الحمم البركانية.
 
ويعتمد هذا العمل على النماذج ومع ذلك لمعرفة ما إذا كانت كميات كبيرة من الجليد موجودة بالفعل ، فسيتعين علينا البحث عنها، وهذا ما تخطط ناسا للقيام به مع عربتها الجوالة القمرية VIPER والتحدى الذي تواجهه لتطوير تقنيات حفر الجليد على القمر، وقال ويلكوسكى: ""لاكتشاف هذا المورد نحتاج حقًا إلى التعمق والبحث عنه.
 

"
شارك المقالة:
56 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook