تحليل يكشف تطبيقات الصحة العقلية تتمتع بأسوأ خصوصية

الكاتب: سامي -
تحليل يكشف: تطبيقات الصحة العقلية تتمتع بأسوأ خصوصية
"وفقا لتحليل أجرته شركة المتصفح Mozilla، إن تطبيقات الصحة العقلية والصلاة أسوأ من أي منتج آخر عندما يتعلق الأمر بخصوصية المستخدم، وقال جين كالتريدر من Mozilla، المنشئ الأساسي لدليل الشركة ""الخصوصية غير المدرجة""، الذي قيَم 32 تطبيقا من هذا القبيل بناء على احترامها لبيانات المستخدمين الشخصية، لموقع Verge: ""إن التطبيقات التي قد يعتقد المرء أنها ستتعرف على الطبيعة الحساسة لبياناتهم، بدلا من ذلك، تتبع الأفكار والمشاعر الشخصية الأكثر حميمية لدى المستخدمين ومشاركتها والاستفادة منها، مثل الحالة المزاجية والحالة العقلية وبيانات المقاييس الحيوية"".

ووفقا لما ذكره موقع ""RT""، لا تعد التطبيقات التي تلتهم البيانات الحيوية والمعلومات الأخرى التي تبدو خاصة، شيئا جديدا، ولكن بالنظر إلى افتراض الخصوصية الذي يأتي مع العلاقة الواقعية بين المعالج والمريض، أو المؤمن والمؤسسة الدينية، فقد يأمل المرء أن مطوري التطبيقات سيفعلون ذلك، على الأقل محاولة تكرار مثل هذه المساحات الآمنة عند إجراء العملية برمتها عبر الإنترنت.

ومع ذلك، وجد دليل الخصوصية غير المدرجة أنه من بين 32 تطبيقا، تلقى 29 تطبيقا، علامة تحذير خاصة بالخصوصية، مشيرا إلى أنهم إما قاموا بتخزين كميات كبيرة من البيانات الشخصية بموجب سياسات خصوصية غامضة أو حافظوا على ممارسات أمنية سيئة، مثل كلمات المرور الضعيفة. ويخبئ أحد التطبيقات الشهيرة، Talkspace، نصوص محادثة كاملة بين المستخدم والمعالج. وهناك برنامج آخر، وهو روبوت محادثة للعلاج بالذكاء الاصطناعي يسمى Woebot، يجمع في الواقع معلومات حول المستخدمين من أطراف ثالثة، ثم يشاركها لأغراض الدعاية.

وأشار الباحث في Mozillla، ميشا ريكوف، إلى التطبيقات التي حللها فريقه على أنها ""آلات لامتصاص البيانات مع قشرة تطبيق للصحة العقلية""، أو ""ذئب في ثياب حمل""، ولكن مع تزايد تكلفة العلاج في الحياة الواقعية وعملية العثور على معالج ""يطابق"" مريض يصيبه أو يخطئ، يصعب على البعض مقاومة إغراء الصوت الودود على بعد نقرة واحدة. ولكن نظرا للغرض الأساسي الواضح للتطبيقات المتمثل في التنقيب عن البيانات وبيع أعمق أسرار المستخدمين، فقد يكون من الأفضل الاحتفاظ بلسان المرء حتى يتمكن من مقابلة معالج مؤهل أو على الأقل صديق موثوق به من الناحية المثالية في الحياة الواقعية.

 


"
شارك المقالة:
68 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook