تاريخ الحرب بين تشيلي والأرجنتين

الكاتب: سامي -
تاريخ الحرب بين تشيلي والأرجنتين
الصراع التشيلي والأرجنتين
تاريخ الحرب بين الشيلي والأرجنتين

يتميز تاريخ كل من دولة تشيلي والأرجنتين الثنائي باستخدام الوسائل السلمية لتسوية النزاعات التي سادت على الحرب على مشاكل الحدود.

 

الصراع التشيلي والأرجنتين

 

في السبعينيات كانت هناك واحدة من أبرز نقاط الصراع الثنائي بين تشيلي والأرجنتين على جزر قناة بيغل في المنطقة الجنوبية حيث تم اعتبار إحدى الوسائل المستخدمة، وهي التحكيم البريطاني الذي تم إجراؤه في بعض الأحيان إهانة من جانب أحد الأطراف الأرجنتين مما تسبب في تصعيد العواقب غير المتوقعة، مما أدى إلى خيار ثان وهو وساطة يوحنا بولس الثاني.

 

تاريخ الحرب بين الشيلي والأرجنتين

 

في عام 1978 ميلادي  كانت تشيلي تواجه وضعًا لم يسبق له مثيل في التاريخ الجمهوري، بلغ تصعيد الحرب مع جمهورية الأرجنتين أقصى درجات التوتر والذي كان سببه الواضح ثلاث جزر صغيرة في جنوب العالم هي بيكتون نويفا ولينوكس الواقعة في المصب الشرقي لقناة بيغل، لم تكن المشاكل بين الأرجنتين وتشيلي بشأن المخروط الجنوبي لأمريكا الجنوبية جديدة، في الواقع لقد نشأت عمليًا منذ أن عزز كلا البلدين عمليات الاستقلال الخاصة بهما التكوين والخلق الجمهوري.

 

في التاريخ من شهر كانون الأول 1978 يتم التعامل مع العمق الذي يتطلبه تحقيق من هذا النوع الذروة ثم الأسباب التي دفعت المجلس العسكري الأرجنتيني في اللحظة الأخيرة إلى تعليق غزو تشيلي، اليوم الذي كانت فيه الأرجنتين وتشيلي على بعد خطوة واحدة من الحرب وكيف كانت المفاوضات السرية التي أدت إلى معاهدة السلام في عام  22 ديسمبر 1978، التقى الجيشان في كلا البلدين وجهًا لوجه تقريبًا، نجح تدخل البابا يوحنا بولس الثاني في وضع الأسلحة جانباً في اللحظة الأخيرة، أخيرًا في 29 نوفمبر 1984 تم التوصل إلى اتفاق قناة بيغل في الفاتيكان، حيث مرت سنوات متوترة بين البلدين.

 

حيث قررت اللجنة العسكرية دعم وتعزيز الوساطة البابوية، تم الاتفاق على فشل هذه الجهود في تعزيز العمليات العسكرية بين 15 و20 ديسمبر مخاطبة Evout و Barnevelt و Hornos Island، وإذا كان هناك رد عسكري من تشيلي فإن العمليات العسكرية ستركز على بونتا أريناس وبورفينير بويرتو ويليامز.


 

في 21 ديسمبر 1978 في قناة بيغل وفي خضم عاصفة كان الأسطول الأرجنتيني يستعد لغزو الجزر التشيلية إيفوت وبر نفلت وهورن، في نفس اليوم في سانتياغو أُبلغ أوغستو بينوشيه اندلاع الأعمال العدائية في جنوب القارة، وصل النزاع الحدودي الذي تمت تسويته من قبل القضاة الدوليين لصالح trasandinos إلى نهاية النزاع المسلح، على مشارف يوم الخميس المليء بالتوتر ارتفعت شخصية البابا يوحنا بولس الثاني وسط الخلاف بين القادة وأتت ردود الفعل فيديلا وبينوشيه بقبول وساطته.

 

23 يوليو 1971 في مدينة سالتا أليخاندرو أغوستين لانوس سلفادور الليندي، ورؤساء الأرجنتين وشيلي، حيث وقعت في سالتا الفعل الذي كانوا يجبرون على فضح خلافاتهم بشأن قضية الحدود قناة بيغل والجزر المجاورة لمحكمة دولية تتألف خصوصا القضاة المنتخبين من كلا البلدين، نتائجها يجب أن تكون مقبولة من قبل كل من وزارات الخارجية، أن الحكم السلبي للأرجنتين وبدأ توترات خطيرة.

 

في عام 2 مايو 1977 تم الإعلان عن جائزة التحكيم رسميا على خلاف مع تشيلي في قناة بيغل، حكم من خمسة قضاة للمحكمة مخصصة وممثلين عن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والسويد ونيجيريا، وكان مواتية بصراحة لتطلعات التشيلي لتوسيع وجودها في المحيط الأطلسي، تسبب قرار محكمة التحكيم الغضب في الحكومة العسكرية، وكذلك بين الطبقة السياسية، على سبيل المثال في 4 تشرين الأول عدة زعماء دعا علنا إلى نبذ فشل بيجل، من بين أمور أخرى راؤول ألفونسين ميغيل Unamuno مزدهرة إلوي كامو وروبرتو آريس.

 

سلفادور أليندي رئيس تشيلي، وأليخاندرو أغوستين لانوسي الرئيس الفعلي للأرجنتين، في 23 يوليو 1971 في سالتا، وقعت على إعلان لحل الصراع بيغل بالطرق القانونية والسلمية، ذهب النظام العسكري خلال سنته الثانية في منصبه مع عدم وجود أهداف واضحة وليس مواعيد نهائية، كان هناك اثنين من القضايا التي طالب أعظم انتباههم، النزاع من قناة بيغل وإعادة هيكلة نظام السلطة السياسية، هو النقاش حول الرجل الرابع، والقوات البحرية والقوات الجوية أراد فيديلا ممارسة فقط رئيسهم واليسار القائد العام للجيش.

 

وكانت وزارة الخارجية تستعد على جميع المستويات لرفض الحاكم محكمة التحكيم وبينما كان يعمل في هذا الاتجاه، 19 يناير خورخي رافاييل فيديلا أوغستو بينوشيه تم العثور في قاعدة البلوميريا و مندوزا، دون التوصل إلى أي تلميح الحل بعد ثماني ساعات من الاجتماعات بين القادة وفرقهم من المتعاونين، في 25 يناير الأرجنتين رفضت رفضا قاطعا قرار التحكيم الصادر بيغل.

 

في 26 كانون الثاني التقى فيديلا وبينوشيه مرة أخرى، وهذه المرة في بويرتو مونت، تشيلي في نهاية القمة قانون بويرتو مونت على تشكيل لجان التفاوض، على ثلاث مراحل، يجب أن التوصل إلى حل بترسيم الحدود النهائية من الولايات القضائية التي تم الاتفاق تتوافق مع الأرجنتين وتشيلي في المنطقة وقعت جنوب.

 

في 21 أبريل 1994 أعلنت هيئة التحكيم التي تشكلت في ريو دي جانيرو الحكم الذي منح الأرجنتين جزءًا مهمًا من لاجونا ديل بأغلبية ثلاثة أصوات مؤيدة واثنين ضد إقليم ديزيرت، حيث لم يكن من المتوقع أن يكون القرار غير موات لتطلعات تشيلي على الرغم من أن التأثير كان قوياً بنفس القدر في جميع القطاعات إلا أن عمل ائتلاف المعارضة كان الأشد قسوة، وبينما وجه الحزب الحاكم دعوات عاجلة لمواجهة التعثر الدبلوماسي الصعب بالوحدة انتقد الجانب الآخر حقيقة أن حكومة فري قبلت الحكم بهذه السرعة وطالبوا بدراسة التحدي.

 

كان الصدام الأرجنتين وشيلي بسبب نزاع بحري في نهاية أمريكا الجنوبية، حيث تتهم حكومة بوينس آيرس الزوجين في منطقة الأنديز بمصادرة 5500 كيلومتر مربع من المنصة البحرية في إحدى المناطق الواقعة في أقصى جنوب الكوكب لتشيلي، تواجه خليج أوشوايا المدينة الواقعة في أقصى جنوب العالم أرض النار هو مبني على جزيرة صغيرة المنارة ليه (Eclaireurs) منذ عام 192 في الأبيض والأحمر أدلة الخفيفة الطواقي الذين المغامرة في قناة بيغل.

 

وتخوض الدولتان في نزاع إقليمي المر وقد أظلمت العلاقات الثنائية كما لم يحدث منذ واحد في عام 1978 جلبت لهم إلى حد الحرب، وضعت وساطة البابا يوحنا بولس الثاني في نهاية عام 1984 إلى الكفاح من أجل ثلاث جزر تقع إلى الجنوب من قناة بيغل، في الطرف الجنوبي من القارة، الحدود التي تفرضها تلك المعاهدة للسلام والصداقة، وقع نص الاتفاق قبل 37 عاما أثبت أن إلى الغرب من خط الطول 67 شيلي بالسيادة وإلى الشرق الأرجنتين.

 

شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook