الميزات الأساسية في سماعات السبيكر الذكية

الكاتب: سامي -
الميزات الأساسية في سماعات السبيكر الذكية
سماعات السبيكر الذكية:
ميزات أساسية في كل سماعات سبيكر ذكية:
هل هنالك مخاوف حول الخصوصية؟

تزداد حاجتنا لتقنيات إنترنت الأشياء مع التقدم التقني الذي نشهدة في السنوات الأخيرة، وعند حاجتك لشراء سماعات سبيكر الذكية في منزلك، ستجد سماعات ذكية للعديد من المنتجات الجديدة العالمية تتنافس في الأسواق على رأسها سماعات جوجل (Home) وسماعات السبيكر أمازون (Echo)، ولكن ماذا تقدّم سماعات السبيكر الذكية؟ وكيف ستقدم لك الفائدة والمميزات العديدة مثل قراءة الكتب الإلكترونية وتشغيل الموسيقى عن بُعد والمزيد.



سماعات السبيكر الذكية:



حيث تحمل العديد من سماعات السبيكر الذكية ميزة المساعد المنزلي (home assistant)، لتتمتع برفاهية المنازل الذكية، حيث تعطي المستخدم ميزة التحكّم في بعض الأجهزة الذكية المتصلة عن بُعد من تقنيات إنترنت الأشياء، كما يمكنها الإجابة على الأسئلة، كما يمكنها تقديم بعض الإرشادات عن حالة المرور والطقس. وبالطبع، إذا كانت هذه السماعات الذكية متصلة مع أجهزة ذكية أخرى في المنزل، قد تتمكن من التحكّم في الإضاءة ودرجة الحرارة وغلق الأبواب عبر الأوامر الصوتية وتطبيق الجوال.



ميزات أساسية في كل سماعات سبيكر ذكية:



بالرغم أنه ليس هناك معايير عالمية متفق عليها في تقنيات سماعات السبيكر الذكية، حالياً فإن السماعات يتم وصلها بمصدر كهربائي بالجدران، لذا فلا يمكن نقلها من مكان لآخر، ولكن السماعات الذكية الحديثة تتميز بأنها أصغر من تلك المخصصة للمنزل، وهي مصممة لنقلها من مكان لآخر، ويمكن تفعيل المساعد الصوتي بالضغط على زر الأوامر الصوتية أو استخدام خاصية الأوامر الصوتية، إلا أنّ الأساس في تقييم المنتج على أنه سماعات ذكية يكون بناء على أنه جهاز صوتي يحتوي على الميزات الأساسية التالية:



الحجم الصغير:



حتى يومنا هذا، نحن بحاجة إلى سماعات صغيرة الحجم وأكثر ذكاء من السماعات التقليدية، حيث تستطيع وضعها في أي مكان وكذلك تغيير مكانها بسهولة، يحيث تكون مثل قطعة أثاث في منزلك، ومن المتوقع بعد انتشار السماعات الذكية أن يتم طرحها بعدة أحجام صغيرة أو كبيرة بعد الاهتمام المتزايد على هذه الأجهزة.



تشغيل الموسيقى:



تم ابتكار سماعات سبيكر الذكية بتصاميم مميزة تختلف عن سماعات السبيكر التقليدية، والتي لا بد من أن تتصل بجهاز لتشغيل الموسيقى أو رسيفر خاص لذلك، ولكن الأمر قد اختلف مع السماعات الذكية، حيث تعمل بنظام (Powered Speakers) دون الحاجة للاتصال مع مُشغّل موسيقى آخر. ولكن نستطيع توصيل سماعات أخرى مع هذه السماعة من خلال الواي فاي وإعدادات أنظمة الصوت متعددة الغرف المتاحة لديك، وكما يمكن لهذه السماعة التحكّم في تشغيل الموسيقى عبر غرف المنزل، والتحكّم في الأجهزة الأخرى عبر الأوامر الصوتية.



الإنترنت:



يجب أن تمكن مستخدميها من الاتصال بشبكة الإنترنت من خلال شبكات الواي فاي المتاحة في منزلك، وقد تتطلب عملية التثبيت تواجد حاسوب مكتبي أو هاتف ذكي عبر تطبيق مخصص يساعدك في ضبط الإعدادات.



بث الموسيقى:



إذا تواجد اتصال إنترنت في سماعات السبيكر ستتمكن من بث الموسيقى من وإلى سماعات وأجهزة صوتية أخرى عبر الواي فاي.



البلوتوث (اختياري):



بالإضافة إلى ميزة الاتصال بالإنترنت، كذلك تحتوي العديد من سماعات السبيكر الذكية على ميزة الاتصال من خلال البلوتوث، وهذا يسمح لك ببث الموسيقى مباشرة من الهواتف الذكية بدون الاتصال من خلال شبكة واي فاي. ويعتبر تواجد البلوتوث أمر إختياري وميزة إضافية في بعض سماعات سبيكر ذكية متواجدة في الأسواق مثل (Google Home) و(Amazon Echo) ويمكنك عبر أمازون إيكو بث الموسيقى إلى سماعات سبيكر أخرى عبر البلوتوث.



التحكّم الصوتي:



تحتوي جميع سماعات السبيكر الذكية على ميكروفون واحد على الأقل، حيث يمكن المستخدمين من تنفيذ الأوامر الصوتية حسب المهام المدرجة مسبقاً، وكما يمكنك معرفة العديد من المعلومات مثل حالة الطقس، وبعض المعلومات السريعة من سماعة السبيكر الخاصة بك.



المساعد المنزلي (Home Assistant):



هذه الميزة تستخدم تقنيات التعرّف على الصوت وتنفيذ الأوامر الصوتية، حيث تمكن المستخدمين من إدارة أجهزة المنزل الذكية المتصلة وأجهزة إنترنت الأشياء، حيث يمكنك التحكّم في الإضاءة ودرجة الحرارة وصوت الموسيقى، وتشغيلها في بعض الغرف أو إيقافها وإجراء الإتصالات والمزيد.



هل هنالك مخاوف حول الخصوصية؟



عند حاجتك لشراء سماعات سبيكر الذكية في منزلك، ستجد سماعات ذكية للعديد من الأجهزة الجديدة تتنافس في الأسواق حول العالم، قد يحتاج المستخدم الذي لديه العديد من أجهزة المنازل الذكية إلى شراء سماعة سبيكر ذكية في منزله، وهو قرار رائع بالطبع مع القدرة على ربطها مع جميع الأجهزة، والتحكّم بها عبر الأوامر الصوتية بكل سهولة، ولكن قد يثير المخاوف لدى البعض حول مدى الخصوصية، لكن الشركات تصر على أن الأجهزة لا تسجّل الأصوات خلال عدم استخدامها، وعندما تسمع الأجهزة الأوامر التنبيهية تبدأ بالتسجيل وترسل صوت المستخدم إلى السحابة الإلكترونية لإتمام المهمة.




شارك المقالة:
9 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook