العلماء يكتشفون سبب احتواء الجانب البعيد من القمر على الكثير من الحفر

الكاتب: سامي -
العلماء يكتشفون سبب احتواء الجانب البعيد من القمر على الكثير من الحفر
"يبدو الجانب القريب من القمر مختلفًا كثيرًا عن الجانب البعيد المليء بالحفر الذي لا نراه أبدًا، بينما تهيمن البقايا الشاسعة ذات اللون الداكن لتدفقات الحمم البركانية القديمة على الجانب القريب، فإن الجانب الآخر يخلو تقريبًا من مثل هذه الميزات ولكنه ملىء بالحفر.
 
ويُعد سبب الاختلاف الكبير بين الجانبين أحد أكثر الألغاز على القمر، ولكن يعتقد العلماء الآن أن لديهم تفسيرًا، لذلك تم إجراء الدراسة التي قادتها جامعة براون مع باحثين من جامعة بيرديو ومختبر علوم القمر والكواكب في أريزونا وجامعة ستانفورد ومختبر الدفع النفاث التابع لناسا.
 
وفقا لما ذكره موقع صحيفة ""ديلى ميل"" البريطانية، كشفت الدراسة أن الأمر يتعلق بتأثير هائل قبل 4.3 مليار سنة بالقرب من القطب الجنوبي للقمر والذي أرسل عمودًا هائلاً من الحرارة عبر باطن القمر.
 
كما أنه من الممكن أن يحمل هذا العمود موادًا معينة، مجموعة من العناصر الأرضية النادرة والعناصر المنتجة للحرارة، إلى الجانب القريب من القمر، والتي بدورها كانت ستساهم في البراكين التي خلقت السهول البركانية التي نراها اليوم.
 
قال مات جونز، مرشح الدكتوراة في جامعة براون والمؤلف الرئيسي للدراسة: ""نحن نعلم أن التأثيرات الكبيرة مثل تلك التي شكلت حفر القطب الجنوبى ستخلق الكثير من الحرارة"".
 
السؤال هو كيف تؤثر هذه الحرارة على الديناميكيات الداخلية للقمر؟ ما نظهره هو أنه في ظل أي ظروف معقولة في الوقت الذي تشكل فيه الحفر، ينتهي به الأمر بتركيز هذه العناصر المنتجة للحرارة على الجانب القريب، ويتوقع العلماء أن هذا ساهم في ذوبان الوشاح الذي أدى إلى تدفقات الحمم البركانية التي نراها على السطح.
 
وكان تم الكشف عن الاختلافات بين الجانبين القريب والبعيد من القمر لأول مرة في الستينيات من خلال بعثات لونا السوفيتية وبرنامج أبولو الأمريكي، وفي حين أن الاختلافات في الرواسب البركانية واضحة، فمن المأمول أن تكشف البعثات المستقبلية أيضًا عن اختلافات في التركيب الجيوكيميائي أيضًا.
 
 

"
شارك المقالة:
64 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook