الاتصالات الصوتية Audio communication 

الكاتب: سامي -
الاتصالات الصوتية Audio communication 
"ما هي الاتصالات الصوتية Audio communication؟
أدوات الاتصالات الصوتية:
الهواتف المحمولة والهواتف الذكية:
سلبيات الاتصالات الصوتية:
مزايا الاتصالات الصوتية:
الاتصالات الصوتية اللاسلكية:
أولاً: نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت “VOIP”:
ثانياً: هاتف المؤتمر:

يعتمد عدد الأشخاص الذين يمكنك الاتصال بهم، بالإضافة إلى سهولة إجراء المكالمة وجودة المكالمة على النظام لديك، فعلى سبيل المثال يسمح “iPhone” بإجراء مكالمة بين ما يصل إلى خمسة أشخاص بينما تسمح لك معظم أنظمة “VOIP” بتضمين مئات الأشخاص.

 

ما هي الاتصالات الصوتية Audio communication؟

 

الاتصالات الصوتية “Audio communication”: هي أي شكل من أشكال الإرسال يعتمد على السمع، حيث توجد أشكال التواصل الصوتي في منصات مثل الكتب الصوتية والتلفاز والموسيقى التصويرية للأفلام وتسجيلات الموسيقى، كما يعتمد الجزء المسموع من الاتصال على الإشارات التي تصل إلى شخص واحد أو مجموعات من الأشخاص، فعلى سبيل المثال الموسيقى هي وسيط سمعي يتضمن الآلات والغناء بطريقة منظمة ومستمرة للمستمع، كما يمكن أيضاً العثور على عمليات نقل الصوت في الإعلانات التجارية.

 

السمع البشري ضروري لتلقي البث الصوتي الذي يأتي من شخص أو تنسيق وسائط، حيث عادةً ما يأتي الاتصال المسموع من الفم في شكل لغة منطوقة، أمّا العوامل التي يجب مراعاتها عند تحديد الطريقة التي يجب استخدامها في محادثة صوتية فقط من حيث ثلاثة عناصر أساسية:

 

وضوح الخط.

 

التكلفة، خاصةً إذا كنت تتصل دولياً.

 

الراحة في أمان المكالمة، خاصةً إذا كانت المعلومات حساسة.

 

بالنسبة لمعظم المكالمات اليومية، سيعمل الهاتف الموجود على مكتبك أو الهاتف الخلوي الموجود في جيبك بشكل جيد، ومع ذلك هناك بعض الأشياء التي يجب أن تعرفها إيجابية وسلبية حول هاتين الأداتين وجميع الأدوات الأخرى المتاحة لك، من أجل اتخاذ قرارات جيدة بشأن أيهما تستخدم.

 

أدوات الاتصالات الصوتية:

 

الهواتف المحمولة والهواتف الذكية:

 

إنّ الهواتف المحمولة رائعة، إلّا عندما لا يكونون كذلك، حيث بالنسبة لمكالمات العمل لا تُفضل الهواتف المحمولة بشكل عام في ظل الظروف العادية لأسباب تتعلق بالتكنولوجيا والسلوك البشري من حولها.

 

يمكن أن يتم إسقاط المكالمات أو قد “يفقد” أحد الطرفين الآخر لبضع ثوان.

 

يمكن أن تكون الخطوط صاخب، خاصةً إذا كان هناك تداخل إلكتروني.

 

لا يتم دائماً شحن الهواتف بالكامل عندما يتم الحاجه إليها.

 

يمكن أن تتضمن المكالمات بين هاتفين جوالين أو أكثر، خاصة في وضع مكبر الصوت، وتأثيرات صوتية غير مرغوب فيها مثل الصدى والثابت.

 

نظراً لأنّ الهواتف الذكية تتلقى أيضاً نصوصاً ورسائل بريد إلكتروني وإشعارات أخرى، فإنّ الدقات والصفارات وأشرطة الفتح إلى “Stairway to Heaven” يمكن أن تصدر فجأة في وسط المحادثات المهمة، أمّا الهدف من الهاتف المحمول هو أنّ الناس يمكن أن تتحرك، كما قد يغادرون مكاتبهم ويبدأون في القيام بمهام متعددة أثناء مكالمتك.

 

حيث يتلقى البعض مكالمات مهمة حتى عندما يتم جدولتها مسبقاً في الأماكن العامة، حيث توجد ضوضاء والكثير من الإلهاء وعدم وجود الكثير من الخصوصية، أمّا في حين أنّ هذه الجوانب السلبية لتكنولوجيا الهاتف الخلوي تعني أنّها ليست دائماً خياراً أول رائعاً، فإنّ توفر هاتف محمول يمكن أن يساعد في جميع أنواع المواقف غير المتوقعة.

 

سلبيات الاتصالات الصوتية:

 

ينقطع نظام الهاتف الأرضي.

 

ينقطع الإنترنت، ممّا يعني أنّ مؤتمر الفيديو أو مكالمة “VOIP” لا يمكن أن يحدث.

 

لا يستطيع أحد المشاركين المهمين إدارة تقنية أكثر تعقيداً.

 

أحد المشاركين على الطريق يجب إمّا أن ينضم إلى المكالمة على خليته أو لا يمكنه الانضمام على الإطلاق.

 

قد يتم تفسير الرسالة بشكل خاطئ.

 

لا يمكن استخدامه إلّا ضمن دائرة نصف قطرها معينة في كل مرة.

 

يصرف انتباه الناس.

 

مزايا الاتصالات الصوتية:

 

هي وسيلة اتصال أسرع.

 

يمكن أن تصل إلى عدة أشخاص في وقت واحد.

 

يتم استلام الرسالة على الفور.

 

الاتصالات الصوتية اللاسلكية:

 

نظراً لأنّ الاتصال الفعال يمكن أن يكون له تأثير مباشر على صحة وسلامة وأمن لكل الأشخاص فأنت بحاجة إلى التأكد من توفر الأدوات والموارد اللازمة؛ لتسهيل الاتصال لصالح جميع الأطراف، والاتصالات المبتكرة اللاسلكية للتطبيقات والبيانات تساعد في تحسين المشاريع على نطاق واسع الاتصالات المتنقلة، ممّا يتيح بناء في الهاتف اللاسلكي ومراسلة أنظمة للاتصال الأجهزة النقالة لنظم المعلومات الموجودة، كما ستعمل هذه التقنية على تقليل التكاليف مع تحسين الإنتاجية

 

في أنظمة الاتصالات الصوتية المبنية على التقنيات التماثلية القديمة، كان إجراء المراقبة الصوتية هو حرفياً مسألة توصيل جهاز في خط الهاتف في مرحلة ما، يُسمى المفتاح السلكي، بينما يتم التقدم إلى أنظمة أحدث، يصبح تنفيذ هذه المهام أسهل وأكثر سهولة في التنفيذ من مسافة بعيدة أيضاً، لكن يتم التواصل باستخدام نفس المصطلح، حيث في أنظمة الهاتف الرقمية قد تكون هذه المراقبة سهلة مثل تنشيط ميزة في الأنظمة التي تتحكم في حركة المرور الصوتية لموقع معين، ممّا يجعل مهمة يدوية مرة واحدة في بضع نقرات في أداة إدارية.

 

في السنوات الأخيرة، بدأت حركة نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت “VoIP” في تحقيق تقدم كبير نحو استبدال خدمة الهاتف العامة كمعيار للاتصالات القائمة على الصوت، أمّا بالنسبة لأولئك الذين يعتزمون إجراء المراقبة على مثل هذه الاتصالات، يُعد هذا أمراً جيداً في الواقع، حيث أنّ حركة مرور “VoIP” أسهل بكثير في التنصت عليها من مسافة بعيدة، واعتماداً على التنفيذ قد يكون لديها أمان أصيل أقل بكثير.

 

من حيث الجوهر، فإنّ التنصت على محادثات “VoIP” غير المشفرة، والتي قد تشمل العديد من الخدمات التجارية والاستهلاكية، هي مجرد مسألة الوصول إلى حركة مرور الشبكة من أجل تطبيق الجهاز، ويمكن تسجيل جانبي المحادثة الصوتية بهذه الطريقة، ويمكن فك تشفيرهما وتشغيلهما بسهولة باستخدام أداة مثل “Wireshark” أو “Cain” و”Abel”، وكلاهما له واجهة بسيطة للتأشير والنقر والتي ستشغل إصداراً صوتياً من المحادثة في ملف التقاط حزمة معين .

 

أولاً: نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت “VOIP”:

 

مكالمة “VOIP”: هي في أبسط صورها مكالمة يتم فيها تحويل الصوت الذي تقوم بإنشائه عن طريق التحدث إلى حزمة بيانات رقمية، ويتم ضغطه عبر الإنترنت، ثم إعادة تجميعه ليخرج من مكبر صوت الشخص الذي تتحدث إليه وكل ذلك في غضون نانوثانية أو اثنتين.

 

يمكن إجراء مكالمات “VOIP” على مجموعة من الأجهزة المختلفة، ومعظم أنظمة الهاتف “الأرضية” الأحدث هي في الواقع أنظمة “VOIP”، حتى عندما يبدو الهاتف نفسه قياسياً، كما من المحتمل أن يتم اتخاذ قرار تثبيت نظام هاتف “VOIP” في مكان عملك على أعلى المستويات، لذلك لن يقضي الوقت في التعرف على مزايا وعيوب أنظمة الأعمال الكبيرة من هذا القبيل.

 

هناك الكثير من الميزات المفيدة مثل القدرة على تحويل مكالمة من خط “VOIP” الخاص بك إلى هاتفك الخلوي أو الكمبيوتر المحمول، وعقد المؤتمرات بسهولة وتسجيل المكالمات، حيث تعتمد الميزات على نظام “VOIP” الذي تثبته شركتك أو منصة “VOIP” التي تجدها عبر الإنترنت، وهناك عيبان لأنظمة “VOIP” هما في الحقيقة نفس عيوب أي منصة قائمة على الإنترنت، حيث يتطلب “VOIP” الكثير من النطاق الترددي والاتصال عالي السرعة بالإنترنت، وتنص معظم الخدمات بوضوح على مواقع الويب الخاصة بها على الحد الأدنى من معلومات الاتصال لمكالمات “VOIP”.

 

تحقق مع قسم تكنولوجيا المعلومات لديك أو مزود خدمة الإنترنت لمعرفة النطاق الترددي والسرعة لديك وإذا توقفت خدمة الإنترنت لديك فستتوقف خدمة الهاتف أيضاً، وفي حين أنّ معظم مزودي خدمة “VOIP” الرئيسيين يستثمرون بشكل كبير في أمان أنظمتهم، ويمكن اختراق أي شيء عبر الإنترنت، لذا فكر في مستوى الأمان الذي يتطلبه عملك.

 

“VOIP”” هي اختصار لـ “Voice over Internet Protocol”.

 

ثانياً: هاتف المؤتمر:

 

هاتف المؤتمر: هو ببساطة هاتف مزود بقدرات عقد المؤتمرات، وهذا يعني أنّه يمكن لثلاثة أشخاص أو أكثر المشاركة في نفس المحادثة مرة واحدة، ومن شبه المؤكد أنّ الهاتف الموجود على مكتبك في العمل يحتوي على ميزة المؤتمرات، حيث إذا كانت لديك غرفة اجتماعات، فقد يكون هناك مكبر صوت عبر الهاتف في منتصف الطاولة، كما تم تصميم هذا لالتقاط صوت كل من يتحدث حول الطاولة.

"
شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

كيفية التخلص من الفيروسات والبرمجيات الخبيثة دون برامج
أنواع التعليم الالكتروني
ما هو العالم الافتراضي؟
ما هو الموقع الإلكتروني؟
تعريف الفيروسات الإلكترونية
ماهو الهكر؟
ما هو وضع الامان في الكمبيوتر؟
ما هي البرمجيات الخبيثة (Malware)؟
ما الفرق بين تقنية الجيل الثالث (3G) وتقنية الجيل الرابع (4G)؟
كيفية الدخول إلى الإنترنت المظلم Dark web
ما هو بروتوكول “التحكم بنقل البيانات” (TCP) ؟
هل ستحل النظارات الذكية محل الهواتف الذكية مستقبلاً؟
ما الفرق بين بروتوكول النقل الآمن(SSH) وبين بروتوكول (TELNET)؟
ما هي خدمة 3G؟
ما هو بروتوكول النقل الآمن (SSH)؟
التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook