اكتشاف محاولة غريبة لإعادة تشكيل الموتى قبل 500 عام

الكاتب: سامي -
اكتشاف محاولة غريبة لإعادة تشكيل الموتى قبل 500 عام
"اكتشف علماء الآثار الذين يعملون في بيرو ما يقرب من 200 فقرة لأعمدة فقرية بشرية مثبتة على أعمدة من القصب، فيما يعتقد الخبراء أنه محاولة غريبة لإعادة تشكيل الموتى قبل 500 عام، وفقا لتقرير RT .

وأجريت هذه المعاملة الفريدة للمتوفى، والتي لم توثق من قبل في المنطقة، بين عامي 1450 و1650، وتزامن ذلك مع نهاية حكم الإنكا للمنطقة وبدء الاستعمار الأوروبي، عندما انتشر نهب قبور السكان الأصليين بحثا عن الذهب والفضة عبر وادي Chincha.

ويقول الباحثون إن التأريخ بالكربون المشع يشير إلى أن ربط الفقرات بالخيوط على القصب وقع بعد الدفن الأولي في محاولة لإعادة تشكيل الموتى، ربما بعد تدمير القبور من قبل اللصوص.

وكان القرن السادس عشر فترة مضطربة في تاريخ المنطقة، التي كانت موطنا لمملكة Chincha المعقدة من 1000 إلى 1400، قبل أن ينشئوا تحالفا مع إمبراطورية الإنكا ويتم توحيدهم في النهاية.

ولكن المنطقة الواقعة على الساحل الجنوبي لبيرو دمرها وصول الأوروبيين، مع الأوبئة والمجاعات التي قضت على السكان المحليين وأدت إلى انخفاض كارثي في ??عدد السكان من أكثر من 30000 رب أسرة في عام 1533، إلى 979 في عام 1583.

واكتشف فريق الباحثين الدولي 192 مثالا لـ ""فقرات على أعمدة"" في الوادي، معظمها كان في مقابر أصلية كبيرة ومتقنة تُعرف باسم chullpas، وتنتشر مئات منها في المنطقة.

وفي كل حالة تقريبا، يبدو أن كل واحدة منها صنعت من رفات فرد واحد، مع اختيار كل من البالغين والأطفال لهذه الممارسة.

وقال المعد الرئيسي للدراسة الدكتور جاكوب بونجرس، من جامعة إيست أنجليا: ""انتشر نهب قبور السكان الأصليين على نطاق واسع عبر وادي Chincha في الفترة الاستعمارية"".

وكان النهب يهدف في المقام الأول إلى إزالة البضائع الجنائزية المصنوعة من الذهب والفضة وكان من الممكن أن يسير إلى جانب الجهود الأوروبية للقضاء على الممارسات الدينية للسكان الأصليين والعادات الجنائزية.

وقال الدكتور بونجرز، الذي وثق بحثه السابق مئات القبور المنهوبة في المنطقة، ""من المحتمل أن تكون هذه ""الفقرات على الأعمدة"" تهدف إلى إعادة بناء الموتى ردا على عمليات النهب الخطيرة"".

وتشير النتائج إلى أن الفقرات تمثل استجابة مباشرة وطقوسية وأصلية للاستعمار الأوروبي.

وكانت السلامة الجسدية بعد الموت مهمة للعديد من مجموعات السكان الأصليين في المنطقة.

وقال الباحثون إن فقرات العمود الفقري ربما كانت جزءا من جهد مماثل لإعادة بناء السلامة الجسدية بعد النهب.


"
شارك المقالة:
50 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook