أهمية التضمين في الاتصالات – Modulation

الكاتب: سامي -
أهمية التضمين في الاتصالات – Modulation
ما هي أهمية التضمين في الاتصالات؟
الغرض من التضمين:
أنواع الإشارات في عملية التضمين:
1. تعديل الإشارة:
2. إشارة الناقل:
1. الإشارة معدلة:

هناك أهمية كبيرة للتعديل في نظام الاتصالات ويتم تعريفه على أنّه عملية تعديل إشارات الرسائل في نظام الاتصال، وفي عملية التضمين تتأثر إشارة الرسائل ذات الترددات المنخفضة جداً ويتم فقط تمرير إشارة الموجة الحاملة ذات التردد العالي من خلال عملية الإرسال.



ما هي أهمية التضمين في الاتصالات؟


إنّها إحدى التقنيات المهمة التي تتم فيها إضافة إشارة إلى ناقل إشارة ضوئية أو ناقل موجة إلكترونية ويعتبر مهم للغاية لأنّه يستخدم خصائص شكل الموجة الدورية أكثر من غيرها حيث يتم استخدامه في الاتصال فقط لتمرير الإشارة التي تحمل المعلومات من مصدر إلى وجهة أخرى.


الحاجة إلى عملية التعديل في الاتصال حيث يجب على نظام الاتصال أن يجعل الرسالة وإشارة الناقل جاهزين لنقل قنوات الاتصال وهنالك سبب آخر لاستخدامه وهو تعدد خصائص الإرسال حيث يتم استخدام جهاز إرسال موجود عادةً لتعديل إشارة الرسالة وفي هذه العملية يتم تعديل إشارة الرسالة بشكل مناسب ويتم نقلها عبر قنوات اتصال مختلفة، حيث تسمّى هذه العملية الكاملة لتعديل إشارات الرسائل والحامل بالتضمين، أثناء التضمين يكون حجم الهوائي أكثر أهمية ويعتمد حجم الهوائي على الطول الموجي للإشارة لذلك يتم تحقيق التطبيق العملي للهوائي بمساعدة التعديل ولإزالة التداخل في قناة الاتصال.


هناك حاجة أيضاً إلى عملية التضمين لتقليل كمية الضوضاء الموجودة في نطاق الاتصال.


الغرض الأساسي من التضمين في نظام اتصالات هو توليد إشارة معدلة تتناسب مع خصائص قناة الإرسال أمّا في الاتصالات الراديوية فيلزم تعديل أنظمة الإرسال لنقل الرسالة إلى قناة الراديو عالية التردد المتاحة ويستخدم التضمين أيضاً في مودمات النطاق الصوتي حيث تعدل البيانات الرقمية ترددات الموجة الحاملة داخل نطاق التردد الصوتي.


الأهمية المادية لمؤشر الضمين بأنَه يُستخدم لتحديد قوة وجودة الإشارة المرسلة فإذا كان مؤشر التشكيل صغيراً فإنّ مقدار التباين في اتساع الموجة الحاملة صغير، وبالتالي فإنّ الإشارة الصوتية المرسلة لن تكون قوية، وكلما زادت درجة التضمين ستصبح الإشارة الصوتية أقوى وأكثر وضوحاً أثناء الاستقبال.


 لأنّ تردد الرسائل منخفض جدًا بحيث لا يمكن السفر إليه والوصول إلى الوجهة لأنّ الخسائر كبيرة جداً وأثناء الإرسال فإنّنا نقوم بتعديله إلى ناقل تردد أعلى وإرساله.


في عملية التضمين يتم ترجمة إشارة النطاق الأساسي أي تحويلها من التردد المنخفض إلى التردد العالي وإنّ إزاحة التردد هذه تتناسب مع تردد الموجة الحاملة.


بهدف مضاعفة وسيلة نقل المعلومات ويسمح تشكيل التردد الراديوي بتدفقات معلومات النطاق الأساسي المتزامنة منفصلة عن بعضها البعض لتجنب التداخل.


يعد التعديل ضرورياً لتقاسم قناة اتصال مشتركة بين مختلف المستخدمين بحيث يمكن تجنب التداخل إذا كانت المعلومات المنقولة تحتوي على نفس التردد بين المستخدمين، ويمكن زيادة كفاءة استخدام القناة من خلال تعدد إرسال مستخدمين مختلفين كما يمكن زيادة مساحة التغطية أو المسافة الإضافية بين نقاط الاتصال بسبب نقل المعلومات عند تردد (ناقل) أعلى.


الغرض من التضمين:


الاستخدام الفعال لطيف الإشارات الراديوية عن طريق تحويل إشارة النطاق الأساسي إلى نطاقات تردد مختلفة.


للحصول على حجم عملي للهوائي لأنّ حجم الهوائي يتناقص مع زيادة التردد ويجب أن تتطلب إشارة النطاق الأساسي كونها إشارة منخفضة التردد حجم هوائي غير عملي للغاية.


أنواع الإشارات في عملية التضمين:


1. تعديل الإشارة:



تسمّى هذه الإشارة أيضًا بأنها إشارة رسالة حيث يحتفظ بالبيانات التي يجب إرسالها وبالتالي يُطلق عليها إشارة رسالة وتعتبر إشارة النطاق الأساسي حيث تخضع لعملية تعديل ليتم بثها أو توصيلها وبسبب هذا فهي إشارة التعديل.



2. إشارة الناقل:



هذا هو النطاق العالي لإشارة التردد التي لها سعة وتردد ومستويات طور محددة ولكنها لا تحتوي على أي بيانات لذلك يُطلق عليه إشارة الناقل لأنّه فارغ كما يستخدم هذا ببساطة لإرسال الرسالة إلى قسم المستقبل بعد عملية التضمين.



1. الإشارة معدلة:



تسمّى الإشارة اللاحقة التي يتم الحصول عليها بعد إجراء التضمين بالإشارة المشكلة وهذا هو نتاج كل من الإشارات الحاملة والتضمين.



نحن نعيش في عصر كهربائي حيث يرتبط العالم بكل شخص دون الحاجة إلى الاتصال فعلياً بمساعدة الأسلاك حيث يتم إرسال الرسائل والمعلومات والإشارات من جزء من العالم إلى جزء آخر في غضون دقائق وثواني، ويكون كل هذا ممكن فقط بمساعدة الإشارات من جهاز إلى آخر، ومن موقع إلى آخر على بعد أميال والكمية والاعتماد على هذه الإشارات وتحويلاتها الداخلية هائلة.



شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ما هي تحليلات الحساسية للمشاريع الاستثمارية؟
ما هي التحليلات الاحتمالية للمشاريع الاستثمارية؟
ما هي أنواع المشاريع الاستثمارية؟
ما هو مفهوم تقييم الأداء؟
ما هو مؤشر القيمة المضافة لتقييم الأداء في المشاريع؟
كيفية تأثير المشاريع الاستثمارية على البيئة
ما هي قدرة المشاريع الاستثمارية التنافسية وأهميتها؟
ما هو تأثير المشاريع الاستثمارية على الروابط الصناعية؟
ما هي علاقة ميزان المدفوعات بأسعار الصرف؟
تقييم الأداء في المؤسسات الصناعية
طريقة التعامل مع موازنة أو اختلال ميزان الدفوعات
مدى تأثير المشاريع الاستثمارية في ميزان المدفوعات
أهمية ميزان المدفوعات
ما هو ميزان المدفوعات؟
ما هي مكونات ميزان المدفوعات؟
التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook